نقد وتقييم Cyberpunk 2077

 




 

معلومات عن اللعبة:

  • النوع: Action RPG
  • البيئة: عالم مفتوح Cyberpunk
  • القصة: Linear متعددة النهايات
  • المطور:CD Project Red البولندي
  • تاريخ الاصدار: 10 ديسمبر 2020
  • المستوى التجاري: ناجح - +13 مليون نسخة مباعة.
  • رأي الإعلاميين: لعبة ثورية.

 

نقد وتقييم Cyberpunk 2077

لعبة الجميع متحمس لها، حصدت اعجاب الاعلاميين واشادوا بها ورفعوها للأعالي، وبعد صدورها انقلب الاعلام ضدها! مثير للاهتمام، هل كانت اللعبة تستحق علامة الاعلاميين الكاملة؟ الى اي درجة تستطيع ان تستمتع اثناء لعبها؟

اللعب – Gameplay:

ترتكز تجربة اللاعب بشكل رئيسي على القتال والتخفي والإختراق، القتال اما بأسلحة نارية قليلة التنوع أو قتال بالأيدي والاسلحة البيضاء! وكل هذه العناصر لها مكونات تعزيز، وشجرة مهارات مكثفة، مع القدرة على تفكيك وتصنيع الأدوات.

اللعب يفتقر الى التحدي الذي يجعلك تعتمد على تطوير شخصيتك، قد تواجه تحدي حقيقي مع مهمات او اعداء أعلى منك مستوى فقط لان دمهم طويل لا اكثر! لكن فعلياً لايوجد أي تحدي ستعاني منه ولو لعبت بالمستويات الصعوبة الأعلى. افتقار اللعبة للتحدي يجعلك تتكاسل في تطوير شخصيتك، ربما ستقوم بتطويرها وتطوير اسلحتك فقط من باب كسر الروتين، وليس لأنك فعلاً بحاجتها لهزيمة خصومك.

عالم اللعبة مفتوح، لكنه فارغ ولايتفاعل معك، كل ما ستفعله فيه هو الانتقال من نقطة إلى نقطة لتفعل ما تفعله في النقطة السابقة، وربما تجد نشاط اضافي كتصوير الملصقات أو قراءة الملفات الكثيرة المنتشرة بعالم اللعبة، أو الصراع بالأيدي أو مواجهة الاعداء. وذلك لان النشاطات مكررة، قد تتغير علامتها أو إسمها، أو قد تضاف لها قصة سابقة وحوارات، لكن حرفياً ماستفعله هو نفسه بنسبة 90%. والجدير بالذكر أن عالم اللعبة لايكافئك على الاستكشاف، فحتى لو ذهبت لمبنى او مكان لاتحتوي على نقاط مُعلمة، لن تجد شيء مثير للاهتمام أكثر من جرعة علاج أو علبة شراب.

اما لو كنت تتسائل عن كيف تشتري سيارة جديدة؟ فكل ما عليك هو الانتظار حتى تصلك رسائل من مختلف الاشخاص يعرضون عليك السيارة! تجمع المال اللازم، تفعل تتبع المهمة (لانها تعتبر مهمة شراء سيارة) تذهب الى موقع المهمة وستجد السيارة مركونة، وكل ما عليك هو الضغط على زر السرقة ولكنك هذه المرة ستشتريها بدل سرقتها وستصبح ملكك. ولا تتوقع وجود متجر لشراء سيارات. وما الذي ستفعله في سيارة جديدة؟ بصراحة لاشيء! فقط الانتقال بها من نقطة إلى أخرى كما أسلفنا، مما يجعل تجربة شراء السيارات تفتقر للهدف والحاجة، فحتى لو ازعجت الشرطة وقاتلتهم، اركب سيارتك وابتعد قليلاً وستختفي كل جرائمك ويمكنك العودة لنفس المكان وكأن شيئاً لم يكن. لو كانت سيارات الشرطة تلاحقك، وكانت هناك اهداف تشجعك على ازعاج الشرطة! فلربما كان التفكير بشراء سيارة ممتازة امراً مُستحقاً! ولو كانت هناك سباقات، فلكان شراء سيارة سريعة أو قوية في الصحراء أمراً مطلوباً.

تجربة المهمات الرئيسية هي الافقر، فلطالما ستساعدك اللعبة بتوفير اعداء سهلين وتنوع شحيح.

اللعبة لا تأخذك على محمل الجد، هي تريد ان تخبرك بقصتها فقط ولا تريد اتعابك بشيء، لاتعامل نفسها كلعبة حتى.

تصميم اللعبة – Game Design:

مستويات ومراحل اللعبة ترتكز في تصميم المهمات الرئيسية والتي يغلب عليه الحوار بنسبة لاتقل عن 80%، وفي نهاية الأمر ستجد نفسك في مواجهة أكشن ضد الأعداء، لتنتهي مرة أخرى بحوار وتنتقل لمهمة اخرى تعيد نفس الأمر تماماً لكن مع حوارات مختلفة! ولن تفعل ما هو اضافي بهذا الشأن.

تصميم المهام الجانبية ينطبق عليه نفس الأمر، تصميم النشاطات الجانبية والعقود يقدم نفس التحدي كذلك وهي مكررة في كل مكان كما لو كنت تلعب احدى العاب يوبيسوفت. وستنهيها بنفس الاسلوب! اذهب الى هذه النقطة تخلص من الاعداء انتهى. مع وجود تحديات بسيطة مختلفة كمبارزات الملاكمة ومسح الصور على الحائط المنتشرة بكل مكان!.. هذه خلاصة الـLevel Design

تصميم اطلاق النار جيد، وتنوع الاسلحة كذلك جيد، مع امكانية الاحتماء وكان تصميم الاحتماء والاطلاق مع المنظور الاول ممتازاً.

تصميم القتال بالأيدي سيء ولايرقى لمستوى العادي، كما انه يفتقر للعمق. ضرب ثقيل وخفيف، صد ورد فعل وتجنب، في قالب منظور اول يعطي تجربة قبيحة للقتال بالايدي.

التهكير، من الممتع التهكير فهو سيساعدك على التسلل بتشتيت الاعداء أو القتال بتفعيل ضرر على خصومك، والجميل ان تهكير شخص سينتقل لبقية الاشخاص! وبالتهكير يمكنك كشف جميع الخصوم، ويمكنك تهكير نظامهم لتجعل تكلفة الذواكر اقل (الذاكرة مماثلة للبطارية في لعبة Watch Dogs) كان بالامكان ان يكون التهكير وسيلة لبناء استيراتيجية فعالة ضد الاعداء.

الاعداء تنوعهم شبه معدوم، ينقسم الاعداء لنوعين أساسيين، الأول هم اعداء سيطلقون عليك النار، والثاني هم اعداء سيقاتلونك باسلحة بيضاء من مدى قريب، الآلات والدرون الطائرة ستتبع النوع الأول ولن يختلف سوى انها أكثر قوة فقط من البشر. ويمكنك القضاء على جميع هذه الانواع بنفس الاسلوب، وبرغم من وجود تعليمات عن نقاط ضعفها! إلا انك لست مضطر للاهتمام بالامر ولا بتجهيز اي شيء مسبق ضدهم (ليس مثل ذ وتشر عندما تعرف ان خصماً ضعيف امام نوع معين من السموم ستقوم بتجهيز ذلك له) فهنا لست بحاجة لهذا الامر، فقط اطلق باسلحتك وسينتهي امرهم (ولو كنت باعلى صعوبة).

الذكاء الاصطناعي معدوم، يراك عدو واحد، سيعلم جميع الاعداء بالامر، وحتى لو اختبئت فسيعلمون اين تختبئ لأنهم رأوك مسبقاً، ولن يعملوا اي تكتيك ضدك! فقط سيطلقون النار بشكل عادي وهم في اماكنهم، وأقصى ماسيفكرون فيه هو الاحتماء عند الحاجز القريب منهم.

تقدم اللاعب ينعكس في مستوى شخصيتك وشجرة المهارات، تركز على ثلاث عناصر اساسية، قوتك او قوة اسلحتك في مواجهة الأعداء، قدراتك على التهكير، وامكانية التصنيع. وبرغم من كثافة المهارات التي تقوم بتطويرها إلا انها ليست مربكة فعلاً وبنظرة واحدة ستعتاد عليها.

القيادة، تقتصر القيادة على التجول والتنقل من نقطة إلى اخرى، وبالتالي لم تضع اللعبة اي مهارات او تقنيات معينة مختصة بالقيادة! القيادة نفسها واحدة لكل المركبات ولايوجد اي اختلاف سوى في السرعة.

الحوارات والاختيارات تتشكل بنسبة 90% على انها خدعة! لاتؤثر معظم الخيارات فيما سيحدث.

الكماليات – Skins:

الاصوات الخلفية، المؤثرات الصوتية، كان لا بأس بها، لايوجد ما اذمه بها وكذلك لايوجد مايمدح فيها!

الجرافكس كان ممتازاً، لكن تتبع الاشعة كان سيء ولايصل لمستوى Watch dogs legion. مع ان ثيمة اللعبة هي التقدم التقني، لكنك ستجد روعة المباني من مسافة بعيدة! اسلوب تصميم السيارات واسلوب البنايات من القريب توحي لك انها مدن صناعية أكثر من انها لعبة Cyberpunk. ان التطور موجود في اجساد البشر فقط! تبدو هذه اللعبة كتصور اجدادنا عن كيف سيبدو عام 2050. لايبدو ان المطور اجتهد في بحوثه عن الخيال العلمي (باستثناء دمج التكنولوجيا بجسد البشر)

تعاني اللعبة من مشاكل، لكن هذه المشاكل لم تواجهني إلا نادراً، ولكن تقنية DLLS مثيرة للاهتمام حقاً، فبدونها كانت اطارات اللعبة لاترتفع عن 15، لكن معها يمكنني اللعب باعلى الاعدادات مع اطارات بحدود ال50. مع ذلك يبقى اداء اللعبة سيء وما انقذه هي تقنية انفيديا حقاً.

القصة، هي الركن الاساسي باللعبة، هي جيدة ولكنها ليست صادمة، مع ذلك، هي العنصر الذي قد يجعلك تقول (اريد ان اكمل لارى ماسيحصل) او قد تتملل من مبالغتهم في الحوارات وتقليلهم للعب وتغلق اللعبة؟ هذا مافكرت فيه شخصياً لكن لحسن حظي ان القصة كانت قصيرة وانهيتها قبل ذلك.

المنظور الأول، لم يكن له تاثير حقيقي يختلف عن المنظور الثالث. برغم من اني شعرت ان رؤية اللاعب بازياء مختلفة بشكل مباشر ستكون افضل! ولو فكرنا بالقتالات اليدوية، فربما يكون المنظور الثالث بالفعل افضل.

التعري، نقطة مهمة يجب ذكرها هنا، ويمكنني القول ببساطة انه لم يكن لها أي داعِ ولم تعكس اي شيء للعبة او عالمها. وجود هذا العنصر بالذات رغبة حقيرة من المطور بلا اي اهداف. تماما مثل وجود الشذوذ في لعبة Last of us 2.

اخيراً التعريب، يستحقون العلامة الكاملة على هذا الجهد.

الملخص والعلامة النهائية:




 

تجربة لاعب سيئة وتفتقر للتحدي. مع تصميم عالم مكرر وفارغ! صراع سيء بالايدي، لكن يحسب لهم جودة اطلاق النار والاحتماء والتهكير.

طوال اللعبة ستكون حوارات، مع قليل من الاكشن والقتال! مايجعل سماعك لهذه الحوارات هو سببك لاكمال اللعبة وهي معربة بشكل جيد، ولاحاجة لتطوير قدراتك لانك لن تجد تحدي يجبرك على ذلك.

تعليقي للعبة بكلمتين: محاكي سوالف

العلامة: 5/10

 

 

 

تعليقات

  1. لو ما كان حماسي للعبة كبير جداً و منتظرها من سنين فبعد كلامك ده كنت حأرفض العبها و لو جاتني هدية 😂😂 .. الحمد لله اني ما محتاج شغل عالي عشان استمتع باللعب .. على كل حال مراجعتك وضحت أمور كثيرة و حتخليني ألعب اللعبة بشكل واقعي .

    ردحذف
    الردود
    1. ستستمتع بالقصة بلا شك
      احظى بوقت ممتع وبالتوفيق ^_^

      حذف
    2. رغم عالمها الشبيه إلى حد ما بقراند لكن حتى قراند أو ووتش دوقز ما لعبتهم زي باقي الناس .. قيادة و قتل و تهور .. ألعب القصة و المهام الجانبية و نادراً ما استخدم العالم المفتوح لأمور المرح و الفوضى .

      حذف

إرسال تعليق